دراسة تجريبية لا كساب الأطفال المتخلفين عقليا القابلين للتعلم بعض سلوكيات الوعي البيئي

دراسة تجريبية لا كساب الأطفال المتخلفين عقليا القابلين للتعلم بعض سلوكيات الوعي البيئي

عبير فوزي يوسف الهابط عين شمس معهد الدراسات العليا للطفولة الدراسات النفسية والاجتماعية دكتوراه 2004

أولا :عنوان الدراسة :

  دراسة تجريبية لإكساب الأطفال المتخلفين ،عقليا القابلين للتعلم ،  بعض سلوكيات الوعى البيئي

 ثانيا : مشكلة الدراسة :

  نظرا لما أثبتته البحوث والدراسات من وجود العديد من المشكلات البيئية ، وأن السبيل الوحيد لحل هذه المشكلات البيئية، يكمن فى تنمية الوعى البيئي، وتغيير سلوك الإنسان تجاه البيئة

  ومن خلال عمل الباحثة الذى أتاح لها فرصة الاحتكاك بالأطفال (المتخلفين عقليا، القابلين للتعلم ) وجدت الباحثة أن هؤلاء الأطفال فى حاجة ماسة للتربية البيئية ، وأيضا فى حاجة قصوى لتعديل سلوكهم البيئى ، لذا رأت الباحثة ضرورة الاهتمام بغرس بعض سلوكيات الوعى البيئى لديهم ،بطريقة شيقة، وغير مباشرة من خلال القصة والأنشطة التطبيقية ؛ حتى يستطيعوا التعايش مع مجتمعهم والتعرف على ما هو مطلوب منهم ،ولو بقدر بسيط من التعاون فى سبيل أن تصبح البيئة من حولهم نظيفة ، بدون الحاجة إلى طلب المساعدة على قدر المستطاع

ويمكن أن تصاغ مشكلة الدراسة فى التساؤلات الآتية :

1-    هل هناك وعى لدى الأطفال المتخلفين عقليا القابلين للتعلم بالسلوكيات البيئية الخاصة بالنظام، والنظافة ؟

2-    هل هناك تأثر ايجابى فى السلوكيات البيئية، الخاصة بالنظافة والنظام، عند الأطفال المتخلفين عقليا ،القابلين للتعلم ، بعد تطبيق البرنامج ؟

 5- هل هناك فروق بين الأطفال الذكور، والإناث فى اكتسابهم للسلوكيات البيئية الخاصة بالنظام ، والنظافة ؟

 ثالثا : هدف الدراسة :

  تهدف الدراسة الحالية إلى ما يأتى :

1- إكساب الأطفال المتخلفين عقليا، القابلين للتعلم ، بعض سلوكيات الوعى البيئى ،الخاصة بالنظافة ، والنظام، من خلال برنامج السلوكيات البيئية المستخدم فى الدراسة :

 رابعا : فروض الدراسة :

 1 – توجد فروق دالة إحصائيا، بين درجات الأطفال ، فى المجموعة الضابطة ، ودرجات أقرانهم فى المجموعة التجريبية ،بعد تطبيق برنامج الدراسة ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المصور، لصالح المجموعة التجريبية :

2- توجد فروق دالة إحصائيا، بين درجات الأطفال ، فى المجموعة التجريبية قبل تطبيق برنامج الدراسة ، ودرجاتهم بعد تطبيق برنامج الدراسة ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المصور لصالح القياس البعدى :

3-    لا توجد فروق دالة إحصائيا بين درجات الأطفال فى المجموعة الضابطة ، قبل تطبيق برنامج الدراسة ودرجاتهم بعد تطبيق البرنامج ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المصور :

4-    لا توجد فروق دالة إحصائيا، بين درجات الأطفال الذكور والإناث فى المجموعة التجريبية، بعد تطبيق برنامج الدراسة ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المستخدم فى الدراسة :

5-    لا توجد فروق دالة إحصائيا ، بين درجات فى المجموعة التجريبية فى القياس البعدى ودرجاتهم فى القياس التتبعى ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المستخدم فى الدراسة :

 خامسا : مفاهيم الدراسة :

 1- المتخلفون عقليا القابلون للتعلم     2 – قصص الأطفال

 3- الوعى البيئى             4 – السلوكيات البيئية

 سادسا : الإجراءات المنهجية للدراسة :

  عشرون طفلا من الأطفال المتخلفين عقليا، القابلين للتعلم،عمرهم الزمنى من( 9 -12 ) سنة ، ومعامل ذكاء من (50-70) على اختبار بينيه وعمر عقلى من(6-8) سنوات ، مقسمين إلى مجموعتين مجموعة ضابطة( 10 أطفال ) ، مجموعة تجريبية (10 أطفال ) ،يتم تطبيق مقياس السلوكيات البيئية المصور على المجموعتين ( قياس قبلى ) ،تم تطبيق برنامج الدراسة المكون من نشاط قصصى ونشاط تطبيقى لمدة شهرين على المجموعة التجريبية

وتم تطبيق مقياس السلوكيات البيئية المصور على المجموعتين     ( قياس بعدى ) لمعرفة الفرق فى اكتساب السلوكيات البيئية بين المجموعتين قبل وبعد تطبيق البرنامج

تم عمل قياس تتبعى بتطبيق مقياس السلوكيات البيئية المصور مرة أخرى بعد انتهاء البرنامج بشهر ؛لمعرفة تأثير البرنامج بعد تلك الفترة

سابعا :أدوات الدراسة :

  1- استمارة جمع البيانات الأولية الخاصة بالأطفال عينة الدراسة

                       ( إعداد الباحثة )

 2- اختبار استانفورد بينيه لقياس الذكاء الصورة الرابعة

                 (تعديل لويس كامل مليكه 1998 )

  3 – مقياس المستوى الاجتماعى الاقتصادى للأسرة

         (تعديل عبد العزيز الشخص ، الطبعة الثانية 1995 )

  4- مقياس السلوكيات البيئية المصور للأطفال المتخلفين عقليا        القابلين للتعلم                      ( إعداد الباحثة)

  5- برنامج لإكساب الأطفال المتخلفين عقليا القابلين للتعلم بعض  سلوكيات الوعى البيئى الخاصة بالنظام ، النظافة

                       ( إعداد الباحثة )

 ثامنا : نتائج الدراسة :

  من خلال الدراسة الحالية تحققت جميع فروض الدراسة وكانت النتائج كما يلى :

1 – توجد فروق دالة إحصائيا، بين درجات الأطفال ، فى المجموعة الضابطة ، ودرجات أقرانهم فى المجموعة التجريبية ،بعد تطبيق برنامج الدراسة ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المصور المستخدم فى الدراسة ، لصالح المجموعة التجريبية

2- توجد فروق دالة إحصائيا، بين درجات الأطفال ، فى المجموعة التجريبية قبل تطبيق برنامج الدراسة ، ودرجاتهم بعد تطبيق برنامج الدراسة ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المصور لصالح القياس البعدى

3- لا توجد فروق دالة إحصائيا بين درجات الأطفال فى المجموعة الضابطة ، قبل تطبيق برنامج الدراسة ودرجاتهم بعد تطبيق البرنامج ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المصور المستخدم فى الدراسة

4- لا توجد فروق دالة إحصائيا، بين درجات الأطفال الذكور والإناث فى المجموعة التجريبية، بعد تطبيق برنامج الدراسة ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المصور المستخدم فى الدراسة

5- لا توجد فروق دالة إحصائيا ، بين درجات فى المجموعة التجريبية فى القياس البعدى ودرجاتهم فى القياس التتبعى ، وذلك على مقياس السلوكيات البيئية المصور المستخدم فى الدراسة .

آخر الأخبار