برنامج غذائي تثقيفي لأمهات الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة اللذين يعانون من أمراض سوء التغذية- زينب فتحي السيد معوض جامعـه عين شمس كليـة التمريض تمريض الأطفال تمريض الأطفال الدكتورة 2003

برنامج غذائي تثقيفي لأمهات الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة اللذين يعانون من أمراض سوء التغذية- زينب فتحي السيد معوض جامعـه عين شمس كليـة التمريض تمريض الأطفال تمريض الأطفال الدكتورة 2003

ملخص الدراسة:

مقدمـــة :

أمراض سوء التغذية تشكل خطراً على صحة الأطفال وتكون السبب الذي تؤدى إلى زيادة معدل الوفيات والأمراض فى الخمس سنوات الأولى من عمر الطفل ومازالت أمراض سوء التغذية من الأمراض الشائعة في مصر وكثير من الدراسات على المدى الطويل ولكنها غير كافيه لذلك أجرى هذا البحث على خمسين طفل لم يتعد سن الخامسة من العمر واصيبوا بأمراض سوء التغذية (الهزال التدريجي والكواشيركور) وأمهاتهم لتحديد مدى تأثير البرنامج التثقيفي الغذائي على معرفة وممارسة الأمهات بأسس تغذية الطفل في حدوث تلك الأمراض .

أهـــداف الدراســة :

1-   تقويم الحالة الفسيولوجية والتغذية للأطفال المصابين بأمراض سوء التغذية.

2-   تقويم معلومات وممارسات أمهات الأطفال المصابين.

3-   تصميم وتنفيذ برنامج تثقيفي لهؤلاء الأمهات تبعاً لاحتياجاتهن .

4-   تقييم تأثير هذا البرنامج على الأمهات وعلى الأطفال.

عينـــة البحـــث :

أجرى هذا البحث على خمسين طفل وأمهاتهم لم تتعدى أعمارهم خمس سنوات وقد اصيبوا بأمراض سوء التغذية (الهزال التدريجي والكواشيركور).

تم إجراء البحث فى القسم الداخلى باطنة أطفال والعيادات الخارجية (عيادة التغذية) بمستشفى الاطفال جامعة عين شمس عن طريق تجميع المعلومات وعمل برنامج وتنفيذ البرنامج استغرقت من الوقت سنة ابتداء من يونيه إلى يناير 2003 تم خلالها ملء الاستمارات الاستبيانية عن طريق المقابلة الشخصية مع كل أم وتقويم معرفتهم وممارستهم من خلال برنامج تثقيفى غذائى لهم له أهداف ومحتوى وطريقة تدريس ذلك لتوصيل المعلومة للام. كذلك تم أخذ خمسين طفل من حضانة الوحدة اللاسلاميه بالعباسية وتم عمل مقارنه بالنسبة للوزن والطول ومحيط الرأس ومحيط الذراع بين الأطفال الأصحاء والأطفال المرضى.

أدوات البحـــث :

1- استمارة استبيان لقياس معلومات الامهات وتشمل :

  • معلومات خاصة بالام مثل : “” العمر – مستوى التعليم – الوظيفة – عدد الأطفال””.
  • معلومات خاصة بالطفل مثل:”” لعمر- الجنس- التشخيص- ترتيب الأطفال””.
  • معلومات ألام عن أمراض سوء التغذية (الهزال والكواشيركور) للطفل فى هذه المرحلة مثل “” تعريفه ، أسبابه ، أنواعه ، العوامل المساعدة لظهوره ، الاعراض والعلاقات ، المضاعفات، طرق العلاج والوقاية المختلفة “” .

2- قائمة ملاحظات للطفل لتقييم نمو الأطفال خلال 6 شهور.

3- استمارة الفحص الجسمانى للطفل .

 وقد تضمنت القياسات البدنية مثل “” الوزن – الطول – محيط الذراع – سمك طبقة الجلد “” كما اشتملت الاستمارة أيضاً عل تقسيم حالة الطفل من رأسه إلى قدمه.

وقد تم استخدام هذه الادوات قبل البرنامج وبعده مباشراً وبعد ستة أشهر وتم عمل مقارنه بين القياسات البدنية للطفل المريض مع الطفل السليم.

4- برنامج التثقيفى الغذائى لامهات الاطفال المصابين بسوء التغذية .

نتائــج البحـــث

من أهم النتائج التى اسفرت عنها الدراسة ما يلى :

1-   الامهات اللاتى تتراوح أعمارهن بين (25 : 30) عاماً كانوا انجح فى رعاية اطفالهن .

2-   ترتيب الطفل بين أخوته كذلك عدد أفراد الاسرة لهم عامل مؤثر فى ظهور المرض.

3-   بالنسبة لنوعية الغذاء الذى يتناوله الطفل وجد أن الاطفال الذين يتناولون غذاء الاسرة أكثر عرضة للمرض عن الاطفال الذين يتناولون لبن صناعي ولبن ألام .

4-   وجد أن معظم الامهات يعطون الطفل السوائل البسيطة مقل “” الشاى – الكراوية “” أو ممارسة العادات السيئة مقل إعطاء نشا نيئ مع عصير الليمون ظناً أنها تساعد فى اضطرابات الجهاز الهضمى أو تمضغ الطعام قبل إعطاؤه للطفل أو وضع مواد حريفة – شطة – أو صبار على الثدى حتى يكرة الرضاعة عند الطعام أو تنظيف التيتينة بوضعها فى فمها قبل إعطاؤها للطفل كل هذه تعتبر مصدر تلوث وتسبب ضرراً فادحاً للطفل قد يؤدى بحياته .

5-   وقد وجدت الباحثة أيضا قلة اللبن عند الأمهات تؤدى إلى فطام الطفل فى مرحلة مبكرة وهى من الاسباب الهامة جداً لظهور المرض فيجب أن تستمر الرضاعة الطبيعية لمدة عامين.

6-   وجد تحسن ملحوظ في معلومات وممارسات الامهات بعد تنفيذ البرنامج مباشراً وعلى الرغم من تراجع النسبة بعد البرنامج ستة اشهر إلا أنها ظلت أحسن مما كانت قبل البرنامج.

7-   بالنسبة للقياسات البدنية للاطفال وجد من خلال نتائج الدراسة لوحظ تحسن فى نمو الاطفال بالنسبة للوزن والطول ومحيط الذراع وسمك طبقة الجلد بعد تنفيذ البرنامج بستة أشهر مقارنه بالأطفال الأصحاء .

الخلاصـــــة :

يرجع نجاح البرنامج إلى حضور أمهات الاطفال المصابين بصفة مستمرة للبرنامج التعليمى خاصة فى العيادات الخارجية للمتابعة وقد وجد أن الأمهات اللاتي انجبن الطفل الأول شغوفين على المعرفة اكثر من الأمهات اللاتي عندها اكثر من طفل.

توصيــــات البحـــث

وكانت أهم التوصيات التى نتجت من الدراسة كالاتى :

1-   استمرارية إعطاء البرنامج لأمهات مشابه لعينة البحث كي يتذكروا دائماً المحتوى التعليمى لهذا البرنامج.

2-   ضرورة وجود ممرضة ممارسة متدربة ومؤهلة تأهيل عالى فى هذا المجال وهو تغذية الاطفال داخل المستشفيات والعيادات الخارجية ومراكز الامومة والطفولة لاعطاء التثقيف الصحى للحصول على رعاية أفضل.

3-   يجب إعطاء الطفل برنامج غذائي تأهيلي متكامل ذلك لتحسين نمو الطفل.

4-   ضرورة عمل مراكز خاصة لرعاية الاطفال المصابين بأمراض سوء التغذية كى يكون العلاج مكثف تماماً عليهم خاصة فى الحالات الشديدة من المرض.

إرسال التعليق

آخر الأخبار